استجابة سوريا: ازدياد عجز القدرة الشرائية للأهالي شمال سوريا خلال الشهر الحالي

قاسيون_متابعات

كشف فريق منسقو استجابة سوريا عن تزايد عجز القدرة الشرائية للمدنيين في مناطق شمال غرب سوريا، خلال شهر حزيران الحالي مقارنةً في شهر أيار المنصرم هذا العام.

وبحسب بيان صادر عن الفريق قال فيه إن الحدود الدنيا الأساسية ارتفعت لتصل إلى الأرقام الجديدة بناء على سعر الصرف، وكمية الاحتياجات وارتفاع الأسعار، وأن حد الفقر المعترف به، ارتفع إلى قيمة 3,875 ليرة تركية، فيما ارتفع حد الفقر المدقع إلى قيمة 2580 ليرة تركية.

وأضاف أن المئات من العائلات الجديدة انزلقت إلى ما دون حد الفقر الأساسي، وأن الزيادة في حد الفقر إلى مستويات جديدة تقدر بنسبة 2.4% مما يرفع نسبة العائلات الواقعة تحت حد الفقر إلى 86.4 %، فيما زاد حد الجوع إلى مستوى جديد بزيادة تقدر بنسبة 1.6% مما يرفع نسبة العائلات التي وصلت إلى حد الجوع 37.6%.

وأوضحت أن العجز الأساسي لعمليات الاستجابة الإنسانية التي تغطيها المنظمات الإنسانية ازداد بنسبة 9% ، ليصل إلى نسبة 53.3 % بحسب إجمالي تغطية كافة القطاعات الإنسانية.

وأكد أن الحدود الدنيا للأجور لازالت في على حالها، مع الأخذ بعين الاعتبار أسعار الصرف الحالية ولم تشهد أي زيادة ملحوظة، حيث تراوحت الزيادات مع تغير سعر الصرف بين 243-280 ليرة تركية.

وأشار إلى أنه وبملاحظة تغير الأسعار والنسب الحالية، لوحظ زيادة كبيرة في عجز القدرة الشرائية لدى المدنيين، وبقاءهم في حالة فشل وعجز على مسايرة التغيرات الدائمة في الأسعار والذي يتجاوز قدرة تحمل المدنيين لتأمين الاحتياجات اليومية.

يذكر أن المشكلة الأكبر في الوقت الحالي تكمن في حال لم يتم التوصل إلى حلول دولية لضمان استمرار عملية إدخال المساعدات الإنسانية عبر الحدود وتوقفها في المنطقة، مما يزيد من نسب معدلات الأرقام الحالية إلى مستويات جديدة أكبر. 

إعداد : عدي أبو صلاح