حركة حماس تحسم الجدل حول قرارها باستعادة العلاقات مع النظام السوري

قاسيون – رصد أكدت حركة "حماس" الفلسطينية، صحة الأنباء التي تحدثت عن سعيها إلى استعادة العلاقات مع النظام السوري. وقال رئيس "مكتب العلاقات العربية والإسلامية" في الحركة خليل الحية، لصحيفة "الأخبار" المقربة من "حزب الله" اللبناني، اليوم الثلاثاء، إن "حماس" أجرت نقاشات داخلية وخارجية على مستوى الحركة، شارك فيها قيادات وكوادر ومؤثرون ومعتقلون داخل السجون، لحسم القرار المتعلق باستعادة العلاقات مع النظام.وأضاف الحية أن النقاش خلص إلى إقرار السعي لاستعادة العلاقة مع النظام، دون أن يقدم مزيداً من التفاصيل حول هذا الموضوع. والثلاثاء الماضي، كشف مصدر فلسطيني فضل عدم الكشف عن هويته لوكالة "الأناضول"، أن الحركة والنظام السوري، يستعدان لفتح صفحة جديدة بينهما بعد قطيعة استمرت 10 سنوات.وأضاف أن تطوراً جوهرياً طرأ مؤخراً على صعيد جهود استعادة العلاقة، تمثل بموافقة الطرفين على إعادة فتح قنوات اتصال مباشر، وإجراء حوارات جدية وبنّاءة، تمهيداً لاستعادة العلاقات تدريجياً. وسعى "حزب الله" اللبناني من خلال جهود للوساطة، أفضت إلى منحه الضوء الأخضر لاتخاذ خطوات عملية، لتقريب وجهات النظر بين الطرفين.