رغم الوعود بانفراجة قريبة ...زمة المحروقات في سوريا تتصاعد ولتر المازوت ب 7 الاف ليرة

قاسيون – رصد تشهد مناطق  سيطرة النظام في سوريا، تصاعدا ملحوظا في أزمة المشتقات النفطية مما أدى إلى تضاعف أسعار البنزين والمازوت في السوق السوداء في ظل فقدانه بمحطات الوقود الرسمية. وتشير مصادر من داخل النظام إلى أن  الأزمة تتصاعد  رغم إعلانات النظام المتكررة عن خطط لزيادة ضخ المشتقات في محطات الوقود، ترافقت مع أنباء وصول ناقلات نفط إلى الموانئ السورية.وقال عضو مجلس الشعب التابع للنظام، زهير تيناوي إن أزمة المحروقات ستبقى قائمة، ما سينعكس على المستهلك النهائي، خصوصاً أن سعر تنكة البنزين وصل في السوق السوداء اليوم لحدود 150 ألف ليرة، كما وصل سعر ليتر المازوت إلى 7 آلاف ليرة. وأكد تيناوي في تصريحات لصحيفة الوطن المقربة من النظام، أن نسبة الزيادة في التوزيع التي أعلنت عنها "وزارة النفط" سواء لمادة البنزين والمقدرة بـ400 ألف ليتر أم للمازوت بكمية 300 ألف ليتر يومياً، تعدّ قليلة ولا تفي بالغرض.وأشار إلى وجود فساد واضح في توزيع البنزين والمازوت، كون هذه المواد متوفرة بكثرة في السوق السوداء لكنها ليست متوفرة لدى شركة محروقات، وهذا يشير إلى وجود خلل في التوزيع وهذا الخلل تتحمل مسؤوليته وزارتا النفط والتموين التابعتان للنظام.