استجابة سوريا يحذر من استمرار أزمة المياه بريف حلب

قاسيون_متابعات

كشف فريق منسقو استجابة سوريا عن استمرار أزمة مياه الشرب التي تعصف في مناطق ريف حلب الشمالي، وتحديداً في منطقة الباب وجرابلس وتادف والقرى المحيطة بها والتي يتجاوز عدد سكانها أكثر من 320 ألف نسمة، وسط غياب أي نوع من الحلول الجذرية التي تخفف معاناة المدنيين من كافة النواحي وخاصةً الاقتصادية.

وقال الفريق في بيان جاء فيه، على الرغم من تدخل العديد من المنظمات الإنسانية العاملة في المنطقة والسلطات المحلية، إلا أنها لم تقدم حلول كافية لإنهاء قضية المياه في تلك المناطق مع مخيماتها، حيث وصل سعر برميل المياه إلى 11 ليرة تركية في المنطقة، إضافةً إلى الاعتماد على مياه الآبار الغير معقمة.

وأوضح أن الاعتماد على المياه الواردة من الآبار تسبب في جفاف معظمها وتلوث الآخر، إضافة إلى انخفاض واضح في منسوب المياه الجوفية في المنطقة، الأمر الذي يعرض المنطقة بشكل أكبر إلى خطر الجفاف. 

وحذر كافة الجهات من استمرار أزمة المياه وخاصةً في ظل تفاقم الظروف المعيشية للأفراد وارتفاع أسعار مياه الشرب في العديد من المدن والأرياف، ووجود نسبة كبيرة من السكان لا يحصلون على مياه الشرب النظيفة بشكل منتظم.

وأكد أن هذ الأمر سيشكل تهديداً فعلياً للاستقرار الاجتماعي والاقتصادي للسكان في أماكن وجودهم، أو سيجبرهم على النزوح إلى أماكن أخرى بحثاً عن الوصول المستدام إلى كميات كافية من المياه بجودة مقبولة.

وطالب من كافة المنظمات العاملة في مناطق ريف حلب الشمالي ، العمل على توحيد الجهود بشكل كامل والعمل على الحل الجذري لتلك القضية من خلال العمل على نقل مياه الشرب من مناطق نهر الفرات إلى تلك المناطق وإنشاء محطات لمعالجة المياه.

الجدير بالذكر أن أهالي مدينة الباب وريفها والمهجرين إليها طالبوا خلال العام الماضي، من الجانب التركي إيجاد حل دائم لمشكلة تأمين وصول مياه الشرب والري إلى المنطقة، حيث تشهد عدة مناطق بريف حلب جفافًا في مياه الآبار والمياه الجوفية بشكل عام.

إعداد: عدي أبو صلاح