هيئة تحرير الشام تستعد لشن حملة أمنية واسعة ضد أنصار الإسلام في ادلب

قاسيون – رصد أفاد موقع "تلفزيون سوريا"، بأن فريقاً من الإسلاميين  في شمال غربي سوريا، يتحدثون عن استعداد "هيئة تحرير الشام" لشن حملة أمنية واسعة ضد "أنصار الإسلام" في إدلب. ونقل الموقع في تقرير، أن الحملة من المفترض أن تشمل أولاً اعتقال قيادات التنظيم ومن ثم تفكيك مجموعاته وسلب سلاحها ونقاط رباطها، وذلك بعد فشل الهيئة في إضعاف "التنظيم " رغم اعتقال أبرز قياداته، يمن فيهم "أبو عبد الرحمن الكردي".وأضاف التقرير أن "الإسلاميين " يرجعون إطلاق الحملة المستجدة إلى الرسائل الغربية التي التقطتها "تحرير الشام" والتي تلمح إلى ضرورة إنهاء التنظيم باعتباره يشكل عقبة أمام التحولات التي تجريها الهيئة في إدلب ومساعي الانفتاح على الخارج. وقال المنشق عن "تحرير الشام" أبو حمزة الكردي، عبر "تلغرام"، إن "تحرير الشام تعمل منذ مدة طويلة على اعتقال المجاهدين ضمن أنصار الإسلام والتضييق عليهم، واليوم اقترب موعد التجهيز لحملة عسكرية، لفرط هذا الفصيل نهائيا أو جعلهم ضمن التبعية المباشرة له".