دمشق تتصدر قائمة أسوء المدن عيشاً في العالم

قاسيون_رصد

كشف تقرير جديد لمجلة “إيكونوميست” البريطانية أن العاصمة السورية دمشق هي المدينة الأسوأ عيشاً على مستوى مدن العالم.

وأظهر التقرير البريطاني، عن أفضل مدن العيش في العالم، لتحتل العاصمة السورية "دمشق" المرتبة الأخيرة في التصنيف، فيما صُنفت العاصمة النمساوية "فيينا" المرتبة الأولى.

ونشرت وحدة الاستخبارات الخاصة في المجلة المذكورة تقريرها السنوي عن أكثر المدن في العالم ملاءمةً للعيش، معتمدة عدة معايير أمنية ومعيشية.

ووفقاً للتقرير، فإن حساب التصنيف جرى على أساس عدة عوامل، من بينها معدلات الجريمة والرعاية الصحية والطقس والفساد والرقابة ومستويات الرفاهية.

وبحسب التقرير، تذيلت دمشق القائمة كأسوأ مدينة للعيش لعدة أسباب وأهمها الصراع المستمر.

ووفق التصنيف، الذي شمل 173 مدينة حول العالم، أتت إلى جانب دمشق، الجزائر وطرابلس.

كما غابت بيروت عن التصنيف، التي دُمرت أحياء واسعة منها بفعل انفجار مروع شهده مرفأها عام 2020، بالإضافة للانهيار المالي والاقتصادي وتبعات انعدام الاستقرار السياسي.

يذكر أن العاصمة دمشق تفتقد للكثير من الخدمات، في ظل أزمات كثيرة تضربها، كأزمة الكهرباء والغذاء، والوقود، بالإضافة إلى الأوضاع الأمنية الهشة.

الجدير بالذكر أنه ليست المرة الأولى التي تحتل فيها العاصمة السورية مراكز متأخرة بين مدن العالم، حيث صنفت مجلة “the economist” البريطانية العاصمة السورية، دمشق، بأنها “أسوأ” المدن للمعيشة حول العالم عام 2019.

وأظهر تقرير الأحوال المعيشية السنوي لعام 2017 أن دمشق من أسوأ مدن العالم للعيش فيها.

إعداد: ورد الشهابي