مجهولون يستهدفون مساعد في مخابرات النظام بدرعا

قاسيون_متابعات

استهدف مجهولين المساعد في المخابرات الجوية التابعة لنظام الأسد "محمد حلوة" الملقب أبو وائل جوية ما أدى إلى إصابته بجروح نقل على إثرها إلى مشفى الرحمة بدرعا

وبحسب "تجمع أحرار حوران" المحلي فإن "حلوة" تم استهدافه عن طريق تفجير عبوة ناسفة بسيارته بالقرب من "دوار الحمامة" في "درعا المحطة"، ما أدى إلى إصابته بالإضافة لـ 3 عناصر آخرين من المخابرات الجوية.

وأضاف أن حلوة تعرض لإصابة في منطقة الرأس والكتف، من ثم تم نقله من مستشفى الرحمة الخاص في مدينة درعا إلى إحدى مستشفيات العاصمة دمشق.

واوضح أن "حلوة" يعتبر من أهم أذرع الميليشيات الإيرانية في محافظة درعا، وهو من المتورطين في عمليات الاغتيال التي تشرف عليها أفرع نظام الأسد الأمنية بدعم من تلك الميليشيات، بالإضافة إلى أنه مسؤول عن حاجز أمني في مدخل مدينة درعا الشرقي من جهة بلدة "النعيمة"، ويتلقى أوامره بشكل مباشر من العميد “خردل ديوب” رئيس المخابرات الجوية بدرعا.

وكشف "اللواء الثامن" التابع لـ أحمد العودة وفي وقت سابق بتاريخ 5 أيار الفائت عن مجموعة أمنية مدعومة من قبل المساعد المستهدف "محمد حلوة" ومهمتها هي تنفيذ عمليات اغتيال بحق معارضين لنظام الأسد وللمشاريع الإيرانية في المنطقة، لقاء تقاضيهم منه مبالغ مالية وأسلحة وذخائر.

من جهته كشف تجمع أحرار حوران أيضاً في ذلك الوقت تسجيلات صوتية ومحادثات بين متزعم المجموعة "بدر الشعابين"، الذي ألقي القبض عليه إثر مداهمة منازل أفراد الخليّة، مع المساعد "محمد حلوة" يملي حلوة عليه أوامر تنفيذ عمليات اغتيال ويطلب منه الإسراع فيها ويقدم له الدعم اللازم من الأسلحة.

وتبين من خلال التسجيلات أن المساعد "حلوة" على تورطه وتنسيقه مع أكثر من خلية اغتيال أخرى يعمل معها لتنفيذ عمليات في الريف الشرقي لمحافظة درعا، لذلك يعتبر من أبرز ضباط نظام الأسد الذي يديرون ملف الاعتقالات بالتعاون مع الميليشيات الإيرانية.

الجدير بالذكر أن إيران وأذرعها في المنطقة يعتبرون هم المسؤولون عن معظم عمليات الاغتيال في محافظة درعا، وبالأخص تلك التي تستهدف قادة وعناصر سابقين في صفوف المعارضة أو أئمة مساجد وشيوخ يحاربون مشروع التشيع في المحافظة.

إعداد : عدي أبو صلاح