مصادر : هيئة تحرير الشام دفعت بتعزيزات عسكرية إلى قرية باصوفان بريف حلب الشمال

قاسيون – رصد أكد قيادي في "فيلق الشام" التابع للمعارضة السورية المسلحة، أن "هيئة تحرير الشام" دفعت بتعزيزات عسكرية جديدة، إلى قرية باصوفان، بريف حلب الشمالي، وثبتت فيها ثلاث نقاط عسكرية". وقال القيادي لموقع "عنب بلدي" إن "تحرير الشام" بسطتت السيطرة على حاجز " فافرتين "و "مقر أبو إدريس "، إضافة لعدد من النقاط العسكرية في قرية باصوفان، شمالي حلب.

ونقل وقع اورينت نت عن مصادر محلية  قولها إن سيطرة عناصر “الجولاني” على بعض المواقع  بمنطقة عفرين (غصن الزيتون) تعني تمدد "هيئة تحرير الشام" باتجاه مناطق ريف حلب الشمالي، وبالتالي ستكون "الهيئة" على تماسٍّ مباشر مع مناطق سيطرة ميليشيا قسد (PYD).وبرّرت “تحرير الشام” عملية انتشارها العسكري في عفرين بسبب عدم تنفيذ فصائل الجيش الوطني (الجبهة الشامية) و(جيش الإسلام) للاتفاق الموقّع بين الفصائل يوم أمس برعاية الجانب التركي، ولا سيما إطلاق سراح معتقلي فصيل “حركة أحرار الشام” (حليف الجولاني)، حيث اعتبرت “تحرير الشام” أن نشر حواجزها في المنطقة جاء بهدف الضغط على الفصائل لتنفيذ الاتفاق وإطلاق سراح الأسرى العسكريين. من جانبه،و حسب موقع الحدث السوري  نفى المكتب الإعلامي لتحرير الشام، أي تغيير على الصعيد الميداني والعسكري في المنطقة.