امرأة مسنة تقود عصابة سرقة في اللاذقية وتمارس الاحتيال

قاسيون – رصد أكدت  وسائل إعلام موالية أن امرأة مسنةً في اللاذقية، من مواليد عام 1949، قادت عصابة سرقة، ومارست عمليات نصب واحتيال على بعض الأشخاص.ونشرت وزارة الداخلية في حكومة النظام، عبر معرفاتها الرسمية، تفاصيل حول قيام المرأة بسرقة مصاغ ذهبي، قيمته ملايين الليرات، بمساعدة حفيديها، من أحد المنازل، بريف جبلة، في اللاذقية. وأضافت أن المصاغ المسروق من قبل العصابة يبلغ 700 غرام، حيث عثر على مبالغ كبيرة من فئة الدولار والليرة السورية واللبنانية في حقيبة المرأة.واعترفت المسنة بأنها سرقت المنزل أثناء زيارتها لأصحابه، وتعاونت مع حفيدها وحفيدتها في السرقة، فأعطت الأول قسمًا من الذهب المسروق، وأعطت لشقيقته قسمًا آخر، بقصد بيعه. وأوضحت الوزارة أن المرأة احتالت على رجل بملايين الليرات السورية بعدما أوهمته بأنها قادرة على تأمين عقد عمل لولده خارج مناطق الأسد.وتنتشر ظاهرة السرقة بشكل غير مسبوق في مناطق سيطرة النظام، في ظل الأزمات المعيشية التي تمر بها المنطقة، والانفلات الأمني الذي يعصف بالبلاد.