محلل سياسي :موسكو لا يمكنها الموافقة علنا على العملية التركية شمال سوريا

قاسيون – رصد أوضح المحلل الروسي والباحث غير المقيم في برنامج سوريا في معهد الشرق الأوسط أنطون مارداسوف، أن "روسيا لا يمكنها الموافقة علنا على العملية التركية، وتبرهن على رغبتها في منعها من خلال التحليق الجوي إلى منطقة القامشلي وأنشطة أخرى". ويرى إن "موسكو تحاول كما في السابق إجبار الأكراد على التسوية مع الأسد. من الواضح أن الأكراد يدركون ذلك جيدا، لكنهم سيكونون حذرين، طالما أنهم مدعومون من الولايات المتحدة".ويضيف في تصريح لموقع "الحرة" أنه بالصورة العامة "تلعب روسيا في نفس الحزمة مع تركيا، في محاولة لإضعاف الدولة الكردية على الجانب الشرقي من نهر الفرات، لأن هذه أداة بالنسبة لموسكو لإثارة التناقضات داخل حلف الناتو. كما أن إضعاف قسد هو الموضوع الحقيقي الوحيد الذي يمكن للجهات الفاعلة مناقشته خلال محادثات أستانا". ويرى مارداسوف حسب موقع الحدث  أنه "بالنسبة للمساومة فإن روسيا وتركيا تناقشان دائما كل شيء في إطار صفقات المقايضة. لكنهما تنفيان ذلك علنا حفاظا على ماء الوجه". ويؤكد أن "لدى روسيا وتركيا مساحة كبيرة للمساومة".