منظمات أممية تطالب بتمديد آلية دخول المساعدات لسوريا

قاسيون_متابعات

طالبت عدة منظمات تابعة للأمم المتحدة في بيان يوم أمس الخميس مجلس الأمن الدولي، بتمديد آلية المساعدات العابرة للحدود إلى سوريا الذي اعتمد عبر القرار 2585 والتي ينتهي مدته غي العاشر من تموز / يوليو المقبل

وبحسب بيان مشترك وقعه كل من منسق الأمم المتحدة "مارتن غريفيث" ومنسق الأمم المتحدة لشؤون الإغاثة في حالات الطوارئ و"كاثرين راسل" المديرة التنفيذية ليونيسف، و"ناتاليا كانيم" المديرة التنفيذية لصندوق الأمم المتحدة للسكان، و "ديفيد بيسلي" المدير التنفيذي لبرنامج الأغذية العالمي، و"أنطونيو فيتورينو" مدير عام المنظمة الدولية للهجرة.

وقال رؤساء الوكالات الأممية في البيان أن هذا القرار حاسم بالنسبة لحياة ورفاهية 4.1 مليون شخص محاصرون في شمال غربي سوريا، يعتمد الكثير منهم على المساعدات الإنسانية، مشيرين إلى أنهم يهدفون إلى إيصال المساعدات لمحتاجيها بفعالية بعيداً عن الحسابات أو الأجندات السياسية.

وأضاف البيان أن نحو 80 % من المحتاجين هم من النساء والأطفال، ويعاني أكثر من 3.2 مليون شخص مدني من انعدام الأمن الغذائي وبحاجة إلى مساعدات غذائية.

وحث البيان أعضاء مجلس الأمن على تجديد القرار الذي يسمح باستمرار المساعدة عبر الحدود لمدة 12 شهر إضافي.

وأوضح الموقعون على البيان من أن عدم تجديد قرار التفويض سيحدث اضطرابات فورية في عملية الإغاثة المنقذة للحياة التي تقوم بها الأمم المتحدة، وسيغرق الناس بشمال غربي سوريا في بؤس أعمق.

الجدير بالذكر أنه في أقل من شهر واحد، سينتهي تفويض قرار مجلس الأمن الذي يسمح  بتقديم المساعدات الإنسانية المنقذة للحياة إلى شمال غربي سوريا عبر "معبر باب الهوى" الحدودي مع تركيا.

المصدر: الأناضول 

إعداد : عدي أبو صلاح