السجن مدى الحياة لعنصرين من ميليشيا حزب الله بتهمة اغتيال الحريري

قاسيون_رصد

قضت محكمة الأمم المتحدة الخاصة بلبنان، أمس الخميس، على اثنين من أعضاء حزب الله غيابياً بالسجن مدى الحياة.

واتهمت المحكمة الشخصين بقتل 22 شخصاً بينهم رئيس الوزراء اللبناني الأسبق رفيق الحريري، في هجوم عام 2005.

وقالت رئيسة المحكمة الخاصة بلبنان "إيفانا هردليكوفا" إنّ غرفة الاستئناف قررت بالإجماع الحكم على حبيب مرعي وحسين عنيسي بالسجن المؤبد، وهي أقصى عقوبة ينص عليها النظام الأساسي للمحكمة وقواعدها.

وأدانت غرفة الاستئناف في المحكمة الدولية الخاصة بلبنان، في العاشر من مارس الماضي، "حسن مرعي وحسين عنيسي"، بالتآمر لارتكاب عمل إرهابي والتواطؤ في القتل المتعمد.

وأضافت هردليكوفا أن الرجلين كانا يدركان تماماً أن الاعتداء المخطط له في وسط بيروت سيقتل رفيق الحريري وآخرين.

وأكدت أنهما تصرّفا مع سبق الإصرار وتمت إدانتهما بجرائم شديدة الخطورة وشنيعة تماماً، أدت إلى إغراق الشعب اللبناني في حالة من الرعب.

من جانبه قال سعد الحريري عبر تويتر: "العقوبة هي الأشد المنصوص عليها في النظام الأساسي والقواعد المعتمدة في المحكمة، لكنها الأوضح لجهة إدانة حزب الله كجهة مسؤولة عن تنظيم الجريمة وتنفيذها والجهة التي لا يمكن أن تتهرب من مسؤولية تسليم المدانين وتنفيذ العقوبة بحقهم. فالتاريخ لن يرحم".

يذكر أن المحكمة أنشئت بعد اغتيال الحريري، بموجب قرار صدر عن مجلس الأمن في 2009 لمحاكمة الضالعين في الانفجار الضخم، ومقرها لايدسندام قرب لاهاي، وكانت المحكمة الدولية قد أدانت في أغسطس (آب) 2020 عضواً آخر من "حزب الله" هو سليم عياش بتهمة القتل عمداً، وحكمت عليه غيابياً في ديسمبر (كانون الأول) من العام ذاته بالسجن مدى الحياة.