حريق في فرنسا يودي بحياة طبيب سوري معارض وعائلته

قاسيون_رصد

توفي الطبيب السوري المعارض لنظام الأسد "راكان خضر الديري" مع كامل أفراد من عائلته المؤلفة من 4 أشخاص، بينهم أطفال، وذلك إثر حريق مجهول السبب، نشب في المبنى الذي يسكنه مع عائلته بعد لجوئهم إلى فرنسا، يوم أمس الإثنين.

وبحسب وسائل إعلام فرنسية، فإن الحريق اندلع بسبب حدوث "ماس كهربائي" في منزل الطبيب في مدينة "ستراسبورغ" شرق فرنسا، ما أدى لوفاة الطبيب "ركان الديري" وزوجته "صفاء فرزات" وطفليهما محمد 6 سنوات وياز8 سنوات.

 وذكرت متحدثة باسم الشرطة الفرنسية لقناة "فرانس3" أن الحريق نشب حوالي الساعة 5 صباح يوم الإثنين في الطابق الثالث، كما لانزال نسعى لمعرفة أسباب الحريق، وأوضحت أن رجال الدفاع المدني الفرنسي لم يتمكنوا من إنقاذ أحد من أفراد العائلة بسبب الحريق الضخم.

وأكدت مصادر أخرى أن سبب الوفاة هو الدخان الناتج عن الحريق في المنزل ما أدى لوفاة العائلة اختناقاً، وأن فرق الإطفاء تدخلوا لإخماد الحريق، كما فتحت السلطات تحقيقاً في الحادثة.

الجدير بالذكر أن طبيب الأسنان راكان الديري ينحدر من قرية "عجاجة" بمنطقة "الشدادي" بريف الحسكة، ويعرف من الأشخاص الذين لديهم موقف ونشاط ثوري ضد نظام الأسد وميليشياته، وكان يعمل في السعودية ومصر قبل انتقاله إلى فرنسا منذ عام ونصف.

إعداد : عدي أبو صلاح