مسؤول يطالب حكومة النظام بمنع دخول الشاحنات الأردنية إلى سوريا

قاسيون_متابعات

أكدت مصادر محلية أن الشاحنات السورية لازالت عالقة على على الحدود الأردنية، دون التوصل لأي حلول بين الجانب الأردني والسوري.

ونقل موقع "هاشتاغ" الموالي عن رئيس اتحاد شركات البضائع الدولي في حكومة النظام "محمد صالح كيشور" قوله: إن مشكلة عدم دخول الشاحنات السورية عبر الحدود الأردنية مستمرة، ما يتسبب بضرر للعديد من العائلات الذين يعتاشون من العمل في هذه الشاحنات.

وأضاف كيشور أن هنالك 21 ألف شاحنة إضافة إلى 5 آلاف براد، وكل شاحنة يعتاش منها أكثر من 5 عوائل ، و أرزاقهم متوقفة حالياً، داعيا إلى تشغيل الشاحنات والأسطول السوري المتوقف، و بيّن أن الحل لهذه الفئة المتضررة، من خلال تفريغ البضائع التي تأتي إلى الحدود السورية ونقلها عبر الشاحنات السورية إلى باقي المحافظات.

وأكد كيشور أن وزارة النقل السورية طلبت من الجانب الأردني أكثر من مرة تخفيض التكاليف والرسوم، ليخفض بدوره الجانب السوري التكاليف والرسوم أيضاً ، لكن حتى الآن لا يوجد أي تجاوب يُذكر من قبلهم.

وأشار إلى أن الأردن حرمت الشاحنات السورية من العبور وهذا من حقها في كل الأعراف العالمية، مطالبا الجهاتت المعنية في حكومة النظام، التعامل بالمثل مع الجانب الأردني، وعدم إدخال شاحناتهم كما يعاملون الشاحنات السورية عندما يمنعونها من الدخول.

وأكد كيشور أن النظام الدولي "التير" يصبح فعالاً عندما تعود تركيا إلى فتح حدودها، وتعبر الشاحنات السورية إلى أوروبا، مشيرا إلى أن نظام التير فعال فقط بين سورية ولبنان ولا يوجد أي إشكالات في الشحن .

يذكر أنها ليست المرة الأولى التي يمنع فيها دخول الشاحنات من سوريا إلى الأردن وبالعس، حيث السائيقن اشتكوا أكثر من مرة عن الوقوف لايام طويلة في الجمرك ما يؤدي إلى تلف الخضار والفواكه غيرها من المواد الغذائية.