خاص قاسيون| انتحار شاب ومقتل أخر بظروف غامضة في ريف إدلب

قاسيون_خاص

شهد ريف إدلب حالتي وفاة اليوم الجمعة 10 حزيران / يونيو حيث أقدم شاب على الانتحار في مخيمات بلدة قاح في ريف إدلب الشمالي، كما قتل شاب ٱخر في بلدة زردنا بالريف نفسه.

وبحسب مصدر محلي لـ"تلفزيون قاسيونTV" فإن شاب في العقد الثالث من عمره يدعى "حاتم علوش" أقدم على الانتحار عبر شنق نفسه صباح اليوم الجمعة.

وقال المصدر إن علوش ينحدر من قرية "حسانة" جنوبي إدلب، وهو نازح يعيش في مخيم "أهل الخير" بالقرب من بلدة قاح في ريف إدلب الشمالي.

وأضاف أن أهالي المخيم الذي يعيش فيه الشاب، قد عثروا عليه منتحراً داخل الخيمة التي يعيش فيها وقامو بابلاغ الجهات المعنية التي بدورها نقلت الجثة للطبابة الشرعية.

ورجح المصدر أن الأسباب التي دفعت الشاب للانتحار هي خلافات عائلية حدثت بين الشاب وزوجته قبل انتحاره ببضع أيام بالإضافة إلى الظروف المعيشية والاقتصادية وصعوبة العيش في المخيمات.

وفي سياق أخر قتل الشاب "أحمد مصطفى الفج" بإطلاق نار في بلدة "زردنا" في ريف إدلب الشمالي، والذي يعمل تاجر وصاحب محل بهارات، فيما تضاربت الأنباء عن سبب وفاته.

وتحدثت مصادر محلية أن السبب هو تراكم الديون عليه وخسارته، ومصادر أخرى قالت أن الفج تعرض لعملية سلب وتم قتله من قبل العصابة التي سلبته.

الجدير بالذكر أنه وبحسب فريق منسقو استجابة سوريا بلغ عدد حالات الانتحار منذ بداية العام الحالي حتى 5 حزيران / يونيو الجاري، 33 حالة 26 منها أدت إلى الموت، و 7 حالات لم تؤدي للموت، وذلك بسبب الأوضاع والظروف الأقتصادية والمعيشية الصعبة وانتشار البطالة التي يعيشها المدنيين.

إعداد: عدي أبو صلاح