رابطة الصحفيين السوريين توثق اعتقال 3 إعلاميين خلال أيار الفائت

قاسيون_متابعات

وثق "المركز السوري للحريات الصحفية" في "رابطة الصحفيين السوريين" وقوع ثلاثة انتهاكات جديدة ارتكبت ضد الإعلاميين في سوريا خلال شهر أيار المنصرم  2022.

وبحسب تقرير صادر عن رابطة الصحفيين السوريين، فإن شهر أيار الماضي قد شهد انخفاضاً في أعداد الانتهاكات الموثقة، بالمقارنة مع شهر شباط، الذي وثق فيه المركز وقوع 9 انتهاكات.

ورصد المركز خلال تقريره، اعتقال واحتجاز أجهزة أمن نظام الأسد في العاصمة دمشق، للصحفي "وضاح محي الدين"، بعد استدعائه من مدينة حلب بسبب عمله الإعلامي فيما لايزال قيد الاعتقال حتى تاريخ نشر التقرير.

وأضاف التقرير، احتجاز قوات سوريا الديمقراطية التابعة لحزب الاتحاد الديمقراطي PYD، المعروفة باسم ميليشيا قسد، للناشط الإعلامي "وسام الأحمد العلي" في مدينة الرقة، على خلفية عمله الإعلامي، وما يزال قيد الاحتجاز حتى تاريخ نشر التقرير.

ووثق المركز احتجاز الشرطة العسكرية التابعة للمعارضة السورية للناشط الإعلامي "محمود محمد خير فواز" والذي يعرف باسم "محمود الدمشقي" وذلك في مدينة "عفرين" بريف حلب الشمالي، تحت ذريعة منشورات على صفحته في تطبيق "فيس بوك"، إلى أنها أطلقت سراحه بعد مضي نحو أسبوع على احتجازه.

كما وثق المركز خلال الشهر الماضي حالة إفراج واحدة، حيث أطلقت أجهزة الأمن التابعة لنظام الأسد سراح الصحفي "كنان وقاف" بتاريخ 15/5/2022، بعد اعتقاله لمدة دامت قرابة 3 أشهر.

الجدير بالذكر أن المركز السوري للحريات الصحفية أكد أن حالات التضييق على الحريات الإعلامية وما يرافقها من تهديدات لا تزال تمّس أمن وسلامة الإعلاميين وحرية العمل الإعلامي والصحفي في سوريا.

إعداد: عدي أبو صلاح