ارتفاع جديد لأسعار المحروقات في إدلب

قاسيون_متابعات

سجّلت أسعار المحروقات في محافظة إدلب، يوم أمس الثلاثاء، 7يونيو، ارتفاعاً جديداً، هو السابع خلال الأشهر المنصرمة القليلة.

ورفعت شركة "وتد للبترول" التابعة لحكومة الإنقاذ في محافظة إدلب شمال غربي سوريا، أسعار كافة أصناف المحروقات للمرة الثانية خلال ثمانية أيام، وللمرة السابعة خلال الأشهر القليلة الماضية.

وأفادت مصادر محلية،  إن ليتر البنزين الأوروبي وصل ثمنه إلى 1.425 دولاراً أميركي، بعد أن كان سعره 1.367.

بالإضافة لسعر ليتر المازوت الأوربي نوع أول 977 سنت أمريكياً بعد أن كان 952 سنتاً.

فيما بقي سعر أسطوانة الغاز المنزلي على حالها بحسب نشرة الأسعار الجديدة 13.13 دولار أمريكي، أو ما يعادله من العملة التركية.

وبررت شركة "وتد" رفع سعر المحروقات في مناطق سيطرة "تحرير الشام" بارتفاع أسعار النفط عالمياً

في حين أثار ارتفاع أسعار المحروقات في إدلب غضب الأهالي، في ظل ارتفاع عام في الأسعار، وتدهور الواقع المعيشي.

بينما تعتمد "وتد" الدولار الأمريكي في تسعير موادها لمحطات الوقود و بالليرة التركية للمستهلكين، وسجل سعر صرف الليرة التركية مقابل الدولار الأمريكي في افتتاح تعاملات يوم أمس الثلاثاء 16.45.

يُشار إلى أنّ شركة "وتد" تحتكر تجارة المحروقات لـ صالح "هيئة تحرير الشام" في محافظة إدلب، وتمنع الشركات الأخرى مِن استجرارها مِن مناطق سيطرة فصائل الجيش الوطني السوري في ريف حلب.

الجدير بالذكر أن مناطق شمال غرب سوريا، تشهد أوضاع اقتصادية متردية، بسبب سيطرة “تحرير الشام” على جميع المفاصل الإدارية والتجارية، والاستثمارية في المنطقة، عبر شركات تديرها بشكل خفي، إضافة لفرض “الهيئة” إتاوات وضرائب على المواد الصادرة والداخلة إلى إدلب، مما تسبب بارتفاع أسعارها بشكل كبير.

إعداد: ورد الشهابي