تقرير أممي: خمسة دول عربية في بؤر الجوع

قاسيون_رصد

كشف تقرير للأمم المتحدة، إن عام 2022 سيكون "عام جوع كارثي"، حيث يوجد 20 دولة تعتبر بؤرة ساخنة، وجاءت سوريا من ضمن تلك الدول.

وأكد تقرير الأمم المتحدة بالاشتراك مع برنامج الأغذية العالمي ومنظمة الأغذية والزراعة، على ضرورة اتخاذ إجراءات عاجلة في الدول العشرين، بالإضافة لـ 4 دول، هي السودان واليمن والصومال ولبنان. 

وحذر التقرير من "احتمالية تدهور انعدام الأمن الغذائي في الدول العشرين خلال الأشهر الثلاثة المقبلة، أي في الفترة ما بين حزيران وأيلول من العام 2022". 

وأشار التقرير لاحتمالية نمو الاقتصاد العالمي بنسبة 3.1% في عام 2022، وهي دون توقعات الأمم المتحدة الصادرة في كانون الثاني 2022، وتحدثت عن نمو محتمل يصل إلى 4%.

ولفت التقرير إلى أن سوريا ما تزال ضمن الدول التي تثير القلق البالغ، وليس في حالة التأهب القصوى، بالنسبة للمجاعة، بالإضافة للسودان.

وأظهر أن 750 ألف رجل وامرأة وطفل يواجهون حالياً المجاعة والموت في اليمن والصومال وأفغانستان وإثيوبيا وجنوب السودان.

وأوضح التقرير أن عدد الأشخاص الذين يواجهون "مستويات كارثية" من انعدام الأمن الغذائي والمجاعة والمرض، ارتفع بنسبة 160 بالمئة بسبب "فشل موسم الأمطار، والارتفاع الهائل في الأسعار، والاستجابة الإنسانية التي تعاني من نقص التمويل".

وكان برنامج الأغذية العالمي اضطر إلى تخفبض الحصص الغذائية لثمانية ملايين شخص  بسبب نقص التمويل.

فيما ناشدت الأمم المتحدة العام الماضي الدول المانحة تقديم 3,85 مليارات دولار لتمويل تكاليف المساعدات، ولكن تم التعهد بتقديم 1,7 مليار دولار فقط في مؤتمر لبعض الدول. 

وأظهرت بيانات عام 2021، أن واحداً من كل ثمانية أطفال في سوريا يعاني من التقزم، بينما تظهر الأمهات الحوامل والمرضعات مستويات قياسية من الهزال الحاد.

وفي 8 من أيار الفائت، حذر “برنامج الأغذية العالمي” التابع للأمم المتحدة، من تفاقم أزمة الغذاء في سوريا جرّاء ارتفاع أسعار المواد الغذائية بنسبة تتجاوز الـ800% خلال العامين الماضيين.

إعداد: ورد الشهابي