قبيلة البكارة في إدلب توضح أسباب إيقاف الشيخ وليد سالم

قاسيون_متابعات

أعلنت قبيلة “البكارة”، في محافظة إدلب وسهل الروج شمالي سوريا، بيان ينص على توقيف أحد وجهاء القبيلة، الشيخ وليد السالم منذ أيام في سجون المدينة.

وصرحت القبيلة وأبنائها بأن الشيخ وليد السالم  ذهب للقضاء بنفسه لكي يراجع قضية مدنية، وليس لها صلة بأي عمل أمني، مطالبين الجهات المعنية بإخلاء سبيله .

ورفض وجهاء القبيلة ما  تم تداوله من أخبار حول اختطاف السالم واعتقاله من قبل “هيئة تحرير الشام”، وجرت الحادثة منذ أيام دون معرفة أي تفاصيل أخرى بالترافق مع العديد من الإدانات والاستنكارات وتحميل هيئة تحرير الشام كافة المسؤوليات والأذى التي تلحق بالسالم .

ويشغل سالم منصب رئيس مجلس الشورى، وساهم في حل مشاكل وخلافات بين أفراد عشائر المنطقة. 

من جانبها لم تصدر حكومة الإنقاذ وتحرير الشام أي تعليق بشأن القضية حتى اللحظة.

وتشهد المناطق الواقعة تحت سيطرة تحرير الشام مظاهرات ترفض سياسة الاعتقال ، ومطالب بالعفو عن المعتقلين .

إعداد: جوري شهابي