أسعار العقارات تواصل ارتفاعها في مناطق الأسد

قاسيون – رصد قال الخبير الاقتصادي  لدى النظام محمد الجلالي، إن أسعار العقارات تواصل ارتفاعها في سوريا، مشيراً إلى أن تكاليف بناء المتر المكعب حالياً في مناطق سيطرة النظام السوري، قد ارتفعت إلى مليون ليرة سورية، عقب زيادة أسعار الإسمنت. وأضاف الجلالي، أن أسعار العقارات ارتفعت بنسبة 10% مقارنة بالعام الماضي، بينما انخفضت في بعض المناطق "على عكس المتوقع"، مثل السكن الشبابي في ضاحية قدسيا، وذلك بسبب "حالة الجمود وقلة الطلب التي تعم سوق العقارات".ولفت الجلالي، إلى أن أعلى إيجار لعقار بالمناطق "الراقية" في قلب دمشق، قد يصل إلى حدود ثلاثة ملايين ليرة سورية في حال تأجيره لوفود دبلوماسية، وفق صحيفة "الوطن" الموالية. ورأى الخبير الاقتصادي، أن ارتفاع تكاليف النقل وصعوبة التنقل بين الريف والمدينة تؤثر على أسعار الإيجارات.وأشار الجلالي إلى أن بعض العائلات باتت تفضل أن تستأجر حالياً في مناطق على أطراف العاصمة وقريبة من أماكن عملها، بدلاً من الاستئجار في الريف "حتى لو كانت الأجرة أعلى، لأن فرق السعر سيدفع كأجور