فيديو من داخل مطعم بدمشق يفجر فضيحة كبرى لمستشارة الأسد لونا الشبل

قاسيون – رصد أفادت مصادر محلية بأن "لونا الشبل"، مستشارة رئيس النظام "بشار الأسد"، افتتحت مطعم روسي بدمشق، وذلك بعد دعوتها عدة شخصيات لحضور الافتتاح الذي كشفت بعض المشاهد الواردة منه حجم التكلفة للمطعم المقدر بملايين الدولارات في وقت يعيش معظم الشعب السوري تحت خط الفقر. وحمل المطعم اسم " ناش كراي"، وهو أول مطعم روسي بدمشق، على استيراد المزة مقابل مبنى الاتصالات، وكشفت سيدة الأعمال "لمى الرهونجي"، زوجة الممثل الداعم للأسد "يزن السيد"، عبر خاصية القصص المصورة عبر حسابها في انستغرام عن مشاهد من افتتاح المطعم المشار إليه.وقالت مصادر إعلامية مطلعة حسب شبكة شام الاخبارية  إن مستشارة رئيس  النظام "لونا الشبل"، دعت عدة شخصيات لحضور الافتتاح رفقة زوجها رئيس الاتحاد الوطني لطلبة سوريا وعضو مجلس الشعب التابع للنظام  سابقا "عمار ساعاتي"، وتضمن الافتتاح عروض وفعاليات تزيد من تكلفة المطعم الذي يكلف ملايين الدولارات. وتظهر صحيفة المطعم الفاخر مشاهد من الوجبات المتوفرة، وتبلغ قيمة أرخص وجبة فيه 100 ألف ليرة سورية، ما يعادل نحو راتب للموظف الحكومي لدى نظام الأسد، ويدير المطعم الذي يقع بدمشق طباخين من روسيا بيهم "انطون اورليك"، ايغور كورتشيكونف".افتتاح المطعم الفاره حسب موقع اورينت نت  يأتي بعد بضعة أشهر على مزاودة الشبل على السوريين في مناطق الأسد الذين أطلقوا عليها اسم “سيدة التصدي” وذلك بعد أن قامت بتحميلهم مسؤولية الجوع والفقر، حيث قالت في حديث متلفز في تموز الماضي إن " الحل لن يهبط من السماء .. الحل القاسي يحتاج لثمن قاسٍ (..) الحل هو أن يصمد الشعب كما صمد الجيش وهنا أتحدث عن الواقع المعاشي والاقتصادي"، وذلك تعليقاً على سؤال حول تردي الوضع المعيشي. وعقب ذلك قالت في مقابلة مع قناة "روسيا اليوم": إن “الشعب السوري لن يموت لا جوعاً ولا برداً، ونحاول تأمين المتطلبات الأساسية لمواصلة دوران الاقتصاد، وبقاء الدولة رغم الصعوبات”.وتعيش مناطق سيطرة الاسد أزمات اقتصادية هي الأسوأ في تاريخ سوريا، تتمثل بانهيار اقتصادي وغياب الوقود في الوقت الذي يتنعم فيه شبيحة أسد بأموال السوريين المنهوبة. المصدر: مواقع اورينت – وشام الاخبارية