وزيرة سابقة أغلبية السوريين يرفضون زيادة الرواتب كونها ترتبط فورا بزيادة الأسعار

قاسيون – رصد قالت وزيرة الاقتصاد السابقة في حكومة النظام ، لمياء عاصي  إن أغلبية السوريين بمناطق سيطرة النظام يرفضون زيادة الرواتب، كونها ترتبط فوراً بارتفاع كبير في الأسعار. وأضافت عاصي أن الراتب في مناطق النظام السوري عبارة عن "قيمة اسمية لا أكثر"، في ظل الفرق الواضح بين القدرة الشرائية للمواطنين والرواتب.وأشارت إلى أن رفع القدرة الشرائية للمواطنين "لا علاقة له بزيادة الرواتب، إلا في حال كانت الأسعار ثابتة"، وفق موقع "هاشتاغ سوريا". الموالي . وأوضحت عاصي أن فاعلية الرواتب تكون بقدرة المبلغ على تلبية المتطلبات السلعية الأساسية للموظف، ولا يتم ذلك إلا من خلال ربطها بمعدلات التضخم بما يؤدي إلى المحافظة على قدرتها الشرائية.ولفتت الوزيرة السابقة إلى أن معدل التضخم العالي بات أحد السمات الأساسية في الاقتصاد السوري، مشيرة إلى أن الانعكاس المحبط للتضخم، تسبب باختناقات وأزمات مستمرة في المواد المستوردة والمنتجة محلياً، ما يجعل الأسواق المحلية في حالة تغيرات سعرية متلاحقة نحو الأعلى.