هيئة تحرير الشام تستغل العمال في مناطق سيطرتها من خلال شركات خاصة ترتبط بها

قاسيون – رصد أكد موقع "المدن"، أن "هيئة تحرير الشام" المسيطرة على أجزاء واسعة في شمال غرب سوريا، "تستغل" العمال في المنطقة من خلال "الشركات التي تشكل واجهات اقتصادية لها". ونقل الموقع في تقرير، أن إحدى شركات المقاولات التابعة للهيئة، والتي أنجزت مشاريع ضخمة أبرزها طريق حلب- باب الهوى، باتت اليوم تستغل بشكل علني حاجة الشبان للعمل بسبب زيادة الضغوط الاقتصادية وارتفاع الأسعار.وأضاف التقرير أن يومية العامل لدى هذه الشركة لا تتجاوز 80 ليرة تركية (نحو خمسة دولارات)، في وقت تصل الأجور لدى الشركات الخاصة إلى 100 ليرة يومياً. وأشار التقرير إلى أن هذه الشركات تحصل على "تسهيلات جعلتها تستولي على المناقصات الكبيرة التي تقدمها المنظمات الدولية بفعل عروض مناقصاتها التي تأتي بطبيعة الحال بسعر أقل من باقي المنافسين"، وفق "المدن".بدوره، تحدث أحد العمال في الشركة، أن الأمر لا يقتصر على فرق الأجور اليومية فقط، بل يتعداه إلى الاستغلال في ساعات العمل التي تصل إلى 12 ساعة يومياً. وأوضح أن الأجر الحالي البالغ 80 ليرة تركية، جاء بعد إضراب عن العمل نفذه العاملون في الشركة، وكان سابقاً لا يتجاوز 65 ليرة، وفق التقرير.