الجيش الإسرائيلي يقتل صحفية فلسطينية جنوبي الضفة

قاسيون_رصد

نعت وكالة الأنباء الفلسطينية في بيان لها، الصحفية الفلسطينية الشابة غفران حامد وراسنة، صباح اليوم الأربعاء، بالقرب من بلدة الخليل في الضفة الغربية.

وأعلنت وزارة الصحة الفلسطينية، "استشهاد الصحفية، غفران هارون حامد وراسنة إثر إصابتها برصاصة أطلقها عليها جنود الاحتلال، واخترقت صدرها من الجهة اليسرى، وخرجت من الجهة اليمنى".

وذكرت الوكالة، أن قوات الاحتلال الإسرائيلي اعترضت موكب تشييع جثمان الشهيدة وراسنة، وهاجمت المشاركين فيه، وحاولت منعهم من الدخول إلى مخيم العروب، للوصول إلى بلدة شيوخ العروب مسقط رأسها.

ويُظهر مقطع فيديو انتشر عبر مواقع التواصل، لحظة وصول المشيعين عند الحاجز الإسرائيلي، ليبادرهم جنود الاحتلال برمي القنابل الصوتية والغاز المسيل للدموع.

في سياق آخر، قال الجيش الإسرائيلي، إن الفتاة، حاولت تنفيذ "عملية طعن"، مضيفاً في بيان له، إن الفتاة كانت مسلّحة بسكين، وحاولت "التقدم نحو جندي إسرائيلي، حيث ردت القوات بإطلاق النار باتجاه الصحفية.

فيما أدانت الخارجية الفلسطينية، جريمة الاغتيال، مؤكدة أن الشابة الفلسطينية كانت في طريقها للعمل دون أن تشكل أي خطر على القوات الإسرائيلية.

وكانت الشابة غفران، قد اعتقلت على يد الاحتلال لمدة ثلاثة أشهر مطلع العام الحالي وتحررت في الأول من نيسان الماضي، وغفران خريجة قسم الإعلام في جامعة الخليل وعملت كصحفية في عدد من الإذاعات المحلية الفلسطينية.

الجدير بالذكر أنه وقبل أسابيع قليلة، اغتالت القوات الإسرائيلية الصحفية الفلسطينية، الأمريكية شيرين أبو عاقلة، عند تغطيتها اقتحام الإسرائيلين قرية جنين شمال الضفة الغربية.

إعداد: ورد الشهابي