ازدياد اهتمام هيئة تحرير الشام بدعم وتأسيس النقابات والهيئات ...ومركز دراسات يوضح

قاسيون – رصد أرجع مركز "جسور" للدراسات الاهتمام الواضح والكبير من قبل "هيئة تحرير الشام"بدعم تأسيس النقابات والاتحادات والهيئات مؤخرا إلى كونه"فرصة لاستكمال وتعزيز سيطرتها على المنطقة من الجانب المدني مما يعطيها شرعية أكبر، ولتكون قادرة على الاستفادة من أي منح أو مشاريع تقوم تلك النقابات أو الهيئات بتنفيذها." وأضاف المركز في تقرير صدر عنه:"غالباً ما ترى الهيئة أنّ التعامل مع حالات الاعتراض الفردية أو الجماعية على قراراتها إجراءً صعباً للغاية. لذا، تسعى لدمج هؤلاء في مؤسسات مدنية مقيّدة بنظم داخلية من صياغتها وفي قيادتها شخصيات تابعة لها، بما يعرقل مساعي الحراك المدني المعارض لها ويجعل إدارة المنطقة أكثر سهولة."