الأجهزة الأمنية التابعة لنظام الأسد تطلق حملات تجنيد إجباري في دمشق وريفها

قاسيون_متابعات

شنت أجهزة النظام الأمنية، حملة دهم واعتقال استهدفت شبان بهدف تجنيدهم إجبارياً في صفوف جيش الأسد، خلال الأيام الثلاثة الماضية، في العاصمة دمشق وريفها

وبحسب موقع صوت العاصمة، فإن دوريات تابعة لفرع الأمن العسكري قامت بمداهمة عدة منازل في المنطقة الفاصلة بين "ضاحية قدسيا" والمدينة، بالقرب من مسجد "الفيصل"،

وأضاف أن الدوريات داهمت منازل أخرى قرب "معهد الأمين" في ضاحية قدسيا، وقامت بإجراء جولات على أطراف الضاحية من جهة "قدسيا البلد".

وأشار إلى أن فرع الأمن العسكري التابع لنظام الأسد قام باعتقال أربعة شبان من قاطني المنطقة، المطلوبين للخدمة العسكرية الإلزامية والاحتياطية.

وأوضح أن حملة الاعتقالات تزامنت مع استنفار كامل للحاجز العسكري التابع لنظام الأسد، الذي يقع على الطريق الواصل بين "ضاحية قدسيا" و "حي العرين”، حيي أجرى الحاجز جميع المارة لعمليات "تفتيش ذاتي" بعد التحقق من أوراقهم الثبوتية.

وفي سياق متصل شنت دوريات مشتركة بين فرعي "أمن الدولة" و"الأمن الجنائي" حملة اعتقالات وإقامة عدة حواجز طيارة في مدينة "دوما" بالغوطة الشرقية، اعتقلت خلالها شابين من أبناء المدينة لتجنيدهم إجبارياً.

وتأتي هذه الحملات بهدف التجنيد الإجباري في جيش الأسد في دمشق وريفها، بالتزامن مع تعميم قائمة صادرة عن شعبة التجنيد العامة ضمت أسماء نحو 100 شاب متخلف عن الخدمة من قاطني حي "دمّر" في دمشق.

الجدير بالذكر أن موقع صوت العاصمة وثق خلال العام الفائت 2021 اعتقال ما لا يقل عن 260 شاباً من أبناء ريف دمشق المتخلفين عن أداء الخدمة العسكرية الإلزامية بهدف تجنيدهم إجبارياً من قبل الأجهزة الأمنية التابعة لنظام الأسد.

إعداد: عدي أبو صلاح