في تعليق على العملية التركية ...باحثون : يمكن حل مشكلات شمال وشرق سوريا من دون تصعيد

قاسيون – رصد رأى الباحث في الشأن التركي والعلاقات الدولية، "طه عودة أوغلو"، أن رسائل التحذير الآتية من أنقرة في سوريا قد تشكل عامل ضغط على موسكو وواشنطن، ما يؤدي إلى حل المشكلة من دون تصعيد، وأكد أنه من غير المستبعد الدخول في عملية تفاوض يتم فيها طرح العديد من الملفات على الطاولة، وهذا ما يجرى حاليا. وعبر عن اعتقاده أن الحل يتناسب مع طبيعة العلاقات التركية مع الولايات المتحدة وروسيا في السنوات الأخيرة. إلا أنه يعتقد أن تنفيذ عملية عسكرية تركية في شمال سوريا من دون الحصول على الدعم الجوي سيخلق مشاكل خطيرة، بحسب موقع "العربي الجديد".من جانبه رأى الباحث في مركز "الحوار السوري" للدراسات، ياسين جمول، أنه من الطبيعي أن يحصل الاختلاف بين الفاعلين الدوليين في سوريا. واعتبر جمول أن تركيا تجد اليوم فرصة لتحقيق مكاسب بعد طلب السويد وفنلندا الانضمام لحلف شمال الأطلسي، فهي فرصة لأنقرة للضغط على الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة لتأخذ منهما ضوءاً أخضر. وأضاف حسب الحدث السوري  أن الغارات التدريبية الروسية قرب المناطق التي لمحت تركيا ببدء عملية فيها، رسالة واضحة لأنقرة بالرفض الروسي لأي عملية تركية. كما أن واشنطن والاتحاد الأوروبي يعارضان التوسع التركي في المنطقة على حساب الأكراد.