بعد الإفراج عنه بأيام من سجون الأسد.....وفاة رجل ستيني بسبب تدهور صحته

قاسيون_متابعات

توفى المعقتل السابق من سجون نظام الأسد "أيمن عادل المصري"، بعد الإفراج عنه في الفترة الأخيرة الماضية وينحدر "المصري" من مدينة "دمشق" مواليد عام 1963 ويقيم في مدينة "قدسيا" بمحافظة ريف دمشق.

وبحسب الشبكة السورية لحقوق الإنسان فإن أيمن المصري اعتقلته أجهزة النظام الأمنية مع زوجته بتاريخ 17 شباط / فبراير 2022 ، بعد مداهمة منزله في مدينة قدسيا، ومن ثم قام نظام الأسد بالإفراج عن زوجته في شهر آذار / مارس 2022، فيما بقي مصير أيمن المصري مجهولاً، بسبب إنكار نظام الأسد وأفرعه الأمنية أعتقاله أو السماح لأحد من ذويه أو أن كان محامياً زيارته.

وأضافت أن نظام الأسد أفرج عن المصري بتاريخ 5 أيار / مايو 2022 بموجب ما سمي بمرسوم العفو 7/ 2022، والذي أفرج خلاله عن بعض المعتقلين الذين وجهت لهم تهمة الإرهاب من قبل نظام الأسد.

وأكدت أنها حصلت على معلومات تؤكد تعرض المصري للتعذيب الجسدي والنفسي خلال فترة اعتقاله في سجون نظام الأسد في مدينة دمشق، ما أدى لتدهور أوضاعه وحالته الصحية، من بعد الإفراج عنه حيث تعرض لأزمة قلبية وتم إسعافه إلى "مشفى المواساة" في دمشق وتوفي يوم الأحد 22 أيار / مايو الفائت.

الجدير بالذكر أن الشبكة أكدت أن مايقارب 132667 مواطن سوري لا يزالون قيد الاعتقال أو الاختفاء القسري في مراكز الاحتجاز والسجون التابعة لنظام الأسد، وسط تخوف حقيقي على مصيرهم، كما قالت أن قرابة 14449 مواطن سوري قضوا  تحت التعذيب.

إعداد: عدي أبو صلاح