إدلب: حملة تستهدف تجار ومروجي المخدرات

قاسيون_متابعات

نظراً للأوضاع الأمنية المتردية في مناطق الشمال السوري المحرر، واستكمالاً لما بدأه "جهار الأمن العام" انطلاق حملة أمنية موسعة لمكافحة مروجي وتجار المخدارات في مدينة إدلب، بالتزامن مع الحملة التي يقودها الجيش الوطني المدعوم من قبل الحكومية التركية شمالي حلب .

وأعلن ضياء العمر المتحدث الرسمي لجهاز الأمن العام عبر معرفه الرسمي في تيلجرام اليوم الثلاثاء، 24 /أيار، بإطلاق حملة لمكافحة المخدرات في محافظة إدلب بالتنسيق مع وزارة الداخلية في حكومة الإنقاذ .

وضمت الحملة مناطق حارم، جسر الشغور، سرمدا، إدلب، بالإضافة إلى مخيمات النازحين في أطمة على الحدود السورية التركية .

وبحسب المتحدث الرسمي، تم إلقاء القبض على عدد  من مروجي وتجار المخدارات وبحوزتهم كميات كبيرة من المخدرات. 

وتداولت مواقع التواصل الاجتماعي، تسجيلاً مصوراً لإشتباكات كثيفة بالأسلحة الرشاشة في مدينة مارع شمالي حلب بين الجيش الوطني وتجار المخدارات في المنطقة .

حيث داهمت قوات الشرطة في شهر 11/من العام الماضي، بمداهمت معمل لتصنيع المخدارات والذي كان الأول من نوعه في المنطقة بالتنسيق مع قوات الشرطة العسكرية، في غرفة عزم .

إذ باتت سوريا تعتبر بلداً لعبور المخدرات لدول المجاورة لسوريا وخاصة تركيا والخليج العربي.

ويرى محللون أن تجارة المخدرات إزدهرت في الآونة الأخيرة على يد مسوؤولين من عائلة نظام الأسد. 

إعداد: جوري شهابي