المؤقتة تؤكد استمرارها في إعادة تأهيل إنتاج الثروة الحيوانية بريف حلب

قاسيون_متابعات

اعلنت الحكومة المؤقتة عن استمرارها في مشروع إعادة تأهيل إنتاج الثروة الحيوانية في ريف حلب الشمالي، والتي أطلقته المديرية العامة للزراعة والثروة الحيوانية، التابعة لوزارة الإدارة المحلية والخدمات في .

ويأتي هذا المشروع بالشراكة بين مؤسسات وزارة "الإدارة المحلية والخدمات"، وهم "المؤسسة العامة للأعلاف"، و"المديرية العامة للزراعة والثروة الحيوانية والري"، و"المؤسسة العامة لإكثار البذار"، حيث تستمر المديرية بمتابعة مشروع إعادة تأهيل إنتاج قطاع الثروة الحيوانية في مدن وبلدات ريف حلب الشمالي بشكل مستمر.

وبحسب المدير العام للزرعة والثرة الحيوانية، فإن المديرية بدأت بحملة جديدة لتحصين بروسيلا الابقار، وبين أن الهدف من هذا المشروع هو التحصينات للثروة الحيوانية  "الابقار" في الشمال السوري بشكل كامل.

وأضاف أن فريق التحصينات هذا يستهدف مناطق عمل المشروع والتي تشمل مدن وبلدات: "اعزاز، صوران، مارع، اخترين، الباب، بزاعة، قباسين الراعي، جرابلس، الغندورة"، بالأضافة إلى القرى التي تتبع لكل منها، كما تستكمل فرق المديرية ما تبقى من لقاح الجلد الكتيل للأبقار ولقاح الانترتوكسيما للاغنام.

وأوضح إن هذا المشروع يأتي بدعم و تمويل من صندوق الائتمان لإعادة إعمار سوريا، وأكد أن المديرية مستمرة في عملية التحصين ضمن المناطق المستهدفة بالمشروع.

يذكر أن مربي الماشية في سوريا يعانون بشكل عام من نقص حاد بمستلزمات مواشيهم، مثل التبن والأعلاف بسبب ارتفاع أسعارها بشكل كبير، وندرة المراعي جراء الجفاف في المنطقة عمومًا، وتراجع مساحات الأراضي الرعوية.

إعداد: عدي أبو صلاح