مركز جسور : التصريحات الأردنية الأخيرة تحمل استياء واضحاً من سلوك الأسد جنوب سوريا

قاسيون – رصد اعتبر مركز جسور للدراسات أن التصريحات الأردنية الأخيرة تحمل استياءً واضحاً من سلوك النظام في الجنوب السوري؛ نتيجة غياب قدرته أو رغبته في منع نشاط الميليشيات الإيرانية، والتي ازداد عدد المواقع التابعة لها في درعا والسويداء خلال الفترة الممتدة من شباط إلى أيار 2022، بتسهيل وتعاوُن من الفرقة الرابعة التابعة للنظام السوري، التي تشترك مع تلك الميليشيات في عمليات تهريب المخدّرات عَبْر الحدود الأردنية. وأضاف أن الحديث عن التطبيع العربي مع النظام يشهد تراجعا بشكل ملحوظ في الأوساط العربية، تزامناً مع الغزو الروسي لأوكرانيا، الذي يبدو أنّه أثّر على أولويات السياسة الخارجية الروسية في سوريا، فيما يبدو أنّ ذلك قد يترك أثراً مباشراً على مسار التطبيع العربي مع النظام.