من سبعة محاور ...روسيا تستعد لإطلاق حملة عسكرية غير مسبوقة في البادية السورية

قاسيون – رصد بدأت روسيا وقوات النظام السوري والميليشيات الإيرانية، الاستعداد لإطلاق حملة عسكرية واسعة النطاق ضد تنظيم "داعش" في البادية السورية، وصفت بأنها "الأكبر" منذ ثلاث سنوات. وتحدثت مصادر عاملة في وحدات الرصد والمتابعة التابعة للمعارضة السورية، السبت، عن تجهيز ثمانية آلاف عنصر لتنفيذ الحملة من سبعة محاور في البادية السورية، بمشاركة طائرات حربية ومروحية تابعة للنظام وروسيا.وأوضحت المصادر لموقع "العربي الجديد"، أن ميليشيا تابعة لروسيا وإيران ستشارك في الحملة إلى جانب قوات النظام وميليشياتها الرديفة، إضافة إلى 100 دبابة ومدافع ميدانية وراجمات صواريخ وسيارات دفع رباعي مزودة برشاشات متوسطة. وأشارت المصادر حسب الشرق سوريا  إلى أن نحو 15 ضابطاً من قاعدة "حميميم" سيشرفون على الحملة، من غرفة عمليات مطار تدمر العسكري.ورأى الباحث حسن النيفي، أن روسيا تسعى إلى الظهور بأنها تحارب "الإرهاب"، كما ترغب في السيطرة التامة على منطقة البادية وجعلها بعيدة عن النفوذ الأمريكي. بدوره، أشار الباحث بشؤون الجماعات الجهادية عباس شريفة، إلى أن تنظيم "داعش" بدأ يسلك سلوكاً تكتيكياً مختلفاً، يتمثل بالاعتماد أسلوب الغارة والكمائن، وعدم التورط بحرب نظامية.