بعد ضجة أثارها فيديو الله وسوريا وبشار .. توضيح من نائب لبناني منتخب

 قاسيون – رصد بعد انتقادات طالته بسبب فيديو ظهر فيه وهو يرقص مرفوعا على الأكتاف على أنغام أغنية "الله وسوريا وبشار"، أصدر النائب اللبناني المنتخب فراس السلوم بيانا توضيحيا. وأكد السلوم عبر صفحته في "فيسبوك" أنه "لا يتبع إلى أي حزب سياسي، ولم يكن مرشح أحد من الأحزاب"، وجاء ذلك في بيان توضيحي باسم مكتبه الإعلامي حول "ما يتردد على بعض وسائل التواصل الاجتماعي من أن النائب فراس السلوم هو مرشح أحد الأحزاب اللبنانية أو الطرابلسية". وقال البيان: "وللتوضيح فإن فراس السلوم هو نائب عن الطائفة الإسلامية العلوية وعن الأمة اللبنانية جمعاء و يحترم آراء الجميع"، وأشار السلوم إلى أنه "مرشح عن طرابلس الفيحاء ويحمل هموم أبناء المدينة".وكانت مواقع التواصل الاجتماعي ضجت بتسجيل مصور ظهر فيه النائب السلوم وهو يرقص احتفالا بفوزه في الانتخابات النيابية على أنغام أغنية "الله وسوريا وبشار"، الأمر الذي أثار موجة انتقادات حادة شمالا. وإثر ذلك أصدرت "الجماعة الإسلامية" بيانا "تبرأت" فيه من أفعال السلوم وأقواله، وهي التي دخلت الانتخابات مع السلوم، بوصفه مستقلا، على لائحة واحدة (لائحة التغيير الحقيقي)، إضافة إلى مستقلين آخرين.وقالت الجماعة في البيان: "فوجئ اليوم أهلنا في طرابلس الفيحاء، ببعض الفيديوهات التي تظهر السيد فراس السلوم، الناجح على لائحة التغيير الحقيقي، يحتفل بطريقة مستفزة لكل حر، ولكل شريف". وأضافت: "نحن براء من أفعاله ومن أقواله، ونعلن أنه لا يمثلنا، ولا يمثل لائحة التغيير الحقيقي، التي كنا شركاء فيها".وختمت الجماعة بيانها بمطالبة السلوم بالاستقالة، قائلة إنه "لا يمثل المدينة، ولا يشبه أهلها". وتزامنا وردت معلومات تفيد بأن النائب المنتخب على اللائحة ذاتها سيعلن التبرؤ من السلوم، وسط اتهامات بأنه يتبع "الحزب العربي" في طرابلس المعروف بتأييده لدمشق. المصدر: روسيا اليوم