باحث اقتصادي يكشف أسباب عدم شمول ادلب بالإعفاءات الأمريكية من عقوبات قانون قيصر

 قاسيون – رصد أكد الباحث الاقتصادي يحيى السيد عمر، أن عدم شمول إدلب بالإعفاءات الأمريكية من عقوبات قانون "قيصر" على غرار مناطق "الإدارة الذاتية" وبعض مناطق "الحكومة المؤقتة" في شمال سوريا، ينطوي على اعتبارات سياسية، تتمثل بخضوع المحافظة إلى سيطرة "هيئة تحرير الشام" المصنفة على قوائم "الإرهاب". ورأى السيد عمر أن الإدارة الأمريكية لم تستثن إدلب من العقوبات حتى لا يبدو الإجراء وكأنه دعم غير مباشر للهيئة، معتبراً أن العامل السياسي "حاسم" في هذا الشأن، فالولاء السياسي لقوات سوريا الديمقراطية (قسد) تجاه الولايات المتحدة لعب الدور المباشر في استثناء مناطق سيطرتها شمال شرق سوريا من العقوبات، وفق موقع "عربي 21".بدوره، أكد الدبلوماسي السوري السابق في واشنطن، بسام بربندي، أن ما أقدمت عليه الإدارة الأمريكية لا يخدم سوريا، لأن الإعفاءات عملياً كرست حكم "قسد" ذات الصبغة الكردية في منطقة تقطنها أكثرية عربية، وقد تؤدي مستقبلاً إلى تقسيم سوريا. واعتبر حسب الشرق سوريا  أن المطلوب من واشنطن كان صياغة عقد اجتماعي جديد في منطقة الجزيرة السورية، يضم كل مكونات المنطقة ودعمه عسكرياً، لبناء نموذج سوري يمكن البناء عليه مستقبلاً، مؤكداً أن تركيز الولايات المتحدة على العامل الاقتصادي لن يحل المشكلة في سوريا.