وزير خارجية النظام يوجه رسالة استجداء لشخصيات عربية ودولية تتعلق بالعفو الأخير عن المعتقلين

قاسيون – رصد وجه وزير خارجية النظام فيصل المقداد رسالة  إلى العديد من وزراء الخارجية في الدول العربية ودول العالم وإلى الأمين العام للأمم المتحدة ورئيس مجلس الأمن تتعلق بالعفو الذي أصدره مؤخرا رئيس النظام السوري بشار الأسد. وزعم المقداد في رسالته أن العفو الذي أصدره "الأسد" يندرج في إطار الإجراءات التي تتخذ منذ سنين في مجال تحقيق المصالحات الوطنية وعودة المهجرين واللاجئين إلى وطنهم وديارهم وإعادة إدماج جميع المواطنين السوريين في مجتمعاتهم المحلية واستعادة وترسيخ الأمن والاستقرار في سوريا  حسب تعبيره .وأدعى  حسب الحدث السوري  أن مرسوم العفو رقم 7 قد شمل المواطنين السوريين حصراً واستثنى "الإرهابيين" الأجانب انطلاقاً ما اسماه "من التزام النظام السوري" "بصون السلم والأمن الإقليميين والدوليين وحرصه على عدم إعادة تصدير هؤلاء الإرهابيين الأجانب إلى دول أخرى وضمان استعادة الدول المعنية لمواطنيها والمقيمين على أراضيها من هؤلاء الإرهابيين الأجانب وتابعيهم وأفراد أسرهم." بحسب البيان