ذئب جارح يثير الهلع لدى سكان بلدة في ريف دمشق بعد أن افترس عددا من الأغنام

قاسيون – رصد استيقظ أهالي مدينة دير عطية عند صباح أمس, على خبراً تناقلته مواقع التواصل الاجتماعي, يقول إن عدداً من مواطني مدينة دير عطية في القلمون الغربي في محافظة ريف دمشق, تمكنوا من قتل ذئب مساء أمس أرعب أهالي المدينة والمنطقة وأغنامهم ونشروا صوراً للذئب وهم إلى جانبه مفتخرين بقتله.ونقلت صحيفة تشرين الموالية عن  محمد أنيس وابنه سامر من أهالي مدينة دير عطية يعملان في تربية الأبقار, قولهما إنهما اصطادا الذئب في منطقة الكروم شمال شرق المدينة، حيث تكثر تربية المواشي والمزارع والبساتين, ومنذ حوالي عشرة أيام وهما يحاولان اصطياد الذئب الذي بدأ يفتك بأغنام المزارعين, إلى أن جاء يوم أمس، حيث نصبا له كميناً عندما وضعا ثلاث غنمات في قفص حديدي ليتم استدراجه نحو الفخ الذي زرع أرضاً، فكانت النتيجة أنه وقع فيه لافظاً أنفاسه. أهالي المنطقة أكدوا أن حيوانات ضالة بدأت تأتيهم هاربة من البادية السورية نتيجة الأحداث التي دارت هناك.وأضافوا: إنهم تمكنوا من اصطياد الذئب لكنهم ما زالوا يعانون من انتشار الكلاب الضالة وغيرها من الحيوانات المفترسة التي تهاجم قطعان الأغنام والدجاج ، على حدّ وصفهم . بدوره أكد محمد سليم عاصي – عضو مجلس مدينة دير عطية التابعة للنظام أن مجلس المدينة بالتعاون مع المجتمع المحلي يحاول جاهداً محاربة هذه الظاهرة وقتل الذئب اليوم أحد أوجه التعاون