مخاوف من ردة فعل هيئة تحرير الشام على تراجع محصول القمح في ادلب

قاسيون – رصد أعرب مزارعو إدلب عن مخاوفهم من ردة فعل "هيئة تحرير الشام"، إثر تراجع محصول القمح، بعد دعمها الفلاحين هذا العام للمرة الأولى منذ سيطرتها على محافظة إدلب وأجزاء من ريف حلب. وقال مصدر محلي، إن "تحرير الشام" قامت في بداية موسم زراعة القمح بتوزيع البذار والمحروقات على الفلاحين، شريطة أن يتم تسليم موسم الحصاد بالسعر الذي تطرحه.وأضاف المصدر، لموقع "المدن" أن "الهيئة" لم تحدد سعر البذار والوقود إضافة إلى الأسمدة المخصصة والمبيدات الحشرية التي وزعتها على فلاحي إدلب"، لافتاً إلى أن الفلاحين تعهدوا بتسليم كامل إنتاجهم من القمح لهذا العام. بدوره، تحدث ناشط في إدلب عن شائعات تسري حول نيّة "حكومة الإنقاذ" الحصول على تعهدات من الفلاحين بتسليمها موسم 2023، محذراً أن الأمر ينذر بكارثة حقيقية على المحافظة التي تنتظر حصاد الموسم الحالي.ورأى الناشط، حسب موقع الشرق سوريا للاخبار  أن الوسيلة الثانية التي ستلجأ إليها هي رفع أسعار الخبز، معرباً عن مخاوفه من هذه الخطوة إذا تم اللجوء إليها "بسبب الصراعات الدموية التي ستنتج عنها والمساس بآخر ما يجعل قاطني إدلب على قيد الحياة"، حسب تعبيره.