النمسا تعتقل شبكة تعمل بخمس دول هربت آلاف السوريين

قاسيون_رصد

أفادت الشرطة النمساوية أنها اعتقلت أفراد شبكة هرّبت عشرات آلاف السوريين.

وأوضحت الشرطة أن الشبكة كانت وراء مقتل اثنين من اللاجئين عثرت عليهم ميتين اختناقاً في شاحنة صغيرة العام الماضي.

وبحسب الشرطة النمساوية تم اعتقال مجموعة تضم 205 أشخاص يُشتبه بارتباطهم بالشبكة التي كانت تعمل في خمس دول في وسط وشرق أوروبا.

ويعتقد المحقّقون الذين باشروا التحقيق في القضية أن المجموعة هربت أكثر من 36 ألفاً و100 شخص، بينهم أطفال من المجر إلى النمسا.

وأشارت الشرطة إلى أن قائد العصابة، هو روماني يبلغ من العمر 28 عاماً قد اعتقل في 4 أيار الماضي.

وذكرت أن المجموعة جمعت قرابة 152 مليون يورو أي 159 مليون دولار مما جعل ذلك أكبر عملية من نوعها في النمسا في السنوات القليلة الماضية.

ولفتت الشرطة النمساوية إن “معظم من تم تهريبهم كانوا من سوريا” مضيفة أنهم دفعوا ما بين 3000 و4000 يورو مقابل نقل كل شخص من المجر إلى النمسا.

وكانت محكمة العدل الأوروبية انتقدت الإجراءات المفروضة على الحدود، ورأت أن دول الاتحاد الأوروبي يمكنها تمديد الضوابط الحدودية فقط عندما تواجه تهديداً خطيراً.

وخلال هذا الأسبوع مددت النمسا مجدداً العمل بتدابير على حدودها مع المجر وسلوفينيا. وتوفر هذه التدابير للشرطة رؤية مهمة حول منظمات التهريب وإجراءاته.

إعداد: ورد الشهابي