شابين ينهيان حياتهما شنقاً في جرمانا

قاسيون_متابعات

شهدت مدينة جرمانا بالعاصمة دمشق، حالتي انتحار لشابين اثنين، في استمرار لارتفاع نسب حالات الانتحار في مناطق سيطرة نظام الأسد.

وبحسب وسائل إعلام موالية فإن حالتي انتحار لشابين في منطقة جرمانا بالعاصمة دمشق وقعتا دون معرفة الأسباب وراء ذلك.

واول الحالات أقدم شاب يبلغ من العمر 26 عاماً أقدم على الانتحار شنقاً، بإحدى حدائق مدينة جرمانا في دمشق، حيث توفي على فوره.

في حين الحادثة الثانية أقدم شابا يبلغ من العمر 33 عاماً أيضاً على الانتحار وإنهاء حياته بذات الطريقة، ليوجد في منزله قد فارق الحياة.

وكانت هيئة الطب الشرعي لدى نظام الأسد، تحدثت في وقت سابق عن ارتفاع كبير في نسبة الانتحار خصوصاً ضمن فئة الشباب.

يذكر أن حالات انتحار عديدة سجلتها مناطق سيطرة نظام الأسد خلال الفترة الأخيرة، يعود معظمها إلى سوء الأوضاع المعيشية والاقتصادية التي يعاني منها الأهالي.

إعداد: أريج حاج يوسف