رفع سبّابته للأعلى ...فيديو يوثق إعدام نظام الأسد مدنياً في ريف دمشق وابن عمه ينعاه

قاسيون – رصد في شاهد جديد على إجرام النظام السوري وثّق مقطع فيديو مسرب  اللحظات الأخيرة من عمر شاب يرتدي ملابس مدنية على يد عدد من شبيحة النظام  في الغوطة الشرقية. ونشر الناشط تامر تركماني المختص في توثيق ضحايا الثورة وجرائم قوات النظام ، تسجيلاً مصوراً حصل عليه مؤخراً لعملية تصفية شاب على يد شبيحة الأسد .ويُظهر التسجيل الشاب جاثياً على ركبتيه، وفيما يحاول الضحية رفع سبابته والتشهد، يُشهر أحد الشبيحة سلاحه ويطلق الرصاص على رأسه مباشرة ليسقط الضحية مضرجاً بدمائه. ولم يكتفِ شبيحة أسد بإعدامه رمياً بالرصاص، بل عمد بعضهم إلى القفز فوق جثته وركلها في بأقدامهم في إهانة لكرامته الإنسانية.   وبعد نشر الفيديو تعرف أقارب الضحية إليه، وتبين أنه أحد أهالي قرية الزمانية بريف دمشق ويدعى "ذيب صالح المحمد (الحريبي)" من مواليد عام 1983، متزوج ولديه أربعة أطفال. وكتب أحد أبناء عمه في منشور على فيسبوك أن الضحية مدني أعزل وقد فُقد في الشهر الثالث من العام 2018، ببداية التصعيد على الغوطة الشرقية  قبل احتلالها ولم تعرف عائلته مصيره حينها.كما نشر أحد أصدقاء الضحية حسب ما رصد موقع أورينت نت  صورة سابقة له ونعاه وأكد أنه وقع أسيراً بيد ميليشيا أسد في الغوطة الشرقية.