الاحتلال الإسرائيلي يقتحم منزل شيرين أبو عاقلة بعد قتلها

قاسيون_رصد

اقتحمت شرطة الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الأربعاء 11مايو، منزل الشهيدة الإعلامية، شيرين أبو عاقلة، في مدينة القدس المحتلة، بعد استهدافها صباحاً من قبل جيش الاحتلال الإسرائيلي.

وأفادت وكالة وفا الفلسطينية، إنّ عدداً من عناصر الاحتلال اقتحموا منزل عائلة "أبو عاقلة" في بلدة "بيت حنينا" شمالي القدس المحتلة.

وطلبت شرطة الاحتلال بعدم رفع الأعلام الفلسطينية وأطفاء الأناشيد الوطنية وعدم وجود أي تجمع.

وأضافت وكالة وفا أنّ العديد من الفلسطينيين تصدّوا لعناصر الاحتلال وطردوهم من المنزل وهم يهتفون: قتلة قتلة.

وقال الرئيس الفلسطيني محمود عباس إنه يحمّل القوات الإسرائيلية المسؤولية الكاملة عن وفاة مراسلة الجزيرة.

كما نعت حركة الجهاد الإسلامي مقتل "الصحفية الفلسطينية المتميزة شيرين أو عاقلة بعد تعرضها لرصاص الاحتلال المباشر أثناء اقتحامه مخيم جنين".

ودانت الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي والعديد من الدول مقتل الصحفية شيرين أبو عاقلة، مطالبين بإجراء تحقيق "شامل وشفّاف وفوري" ومحاسبة المسؤولين عن جريمة قتلها.

وقُتلت الصحفية شيرين أبو عاقلة وأصيب الصحفي علي السمودي، فجر اليوم الأربعاء، برصاص جيش الاحتلال الإسرائيلي، وذلك خلال تغطيتهما اقتحام مخيم جنين في الضفة الغربية.

يُذكر أن شيرين من الجيل الأول للمراسلين الميدانيين لقناة الجزيرة، إذ التحقت بها عام 1997، أي بعد عام من انطلاقها، وعلى مدى ربع قرن.

إعداد: ورد الشهابي