ارتفاع أسعار مواد البناء في سوريا وسط ركود تشهده أسواق العقارات

قاسيون – رصد شهدت أسعار مواد البناء في سوريا خلال الأشهر الماضية،ارتفاعا كبيرا  وسط ركود تشهده أسواق العقارات في مختلف مناطق سيطرة النظام.ونقل موقع "أثر برس الموالي  عن الخبير في الاقتصاد الهندسي محمد الجلالي قوله إن هناك "نقصا في مادة الإسـمنت بسبب ارتفاع الكلفة حيث وصل سعر طن الإسمنت لـ400 ألف ليرة سورية، بينما سعر طن الحديد نحو 6 ملايين، أما الحديد المشغول فيصل سعره لـ7 ملايين ليرة سورية". وأوضح أن السبب وراء نقص مادة الإسـمنت هو "الأسعار المطروحة التي لا تغطي التكاليف، فالمنتِج يعزف عن الإنتاج وبالتالي هذا يؤدي إلى تراجع كبير بعملية البناء"، وأضاف الجلالي أن "هذا التراجع حصل منذ 6 أشهر ولكن الآن ازداد بنسبة كبيرة". وأشار الجلالي إلى أن الغزو الروسي لأوكرانيا أثر بشكل كبير على ارتفاع أسعار الحديد والإسمنت بسبب رفع سعر المحروقات عالمياً، الذي أدى لرفع أجور نقل المواد الأولية لمواقع الإنتاج.وفي أيلول الماضي أصدرت وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك في حكومة النظام قراراً يقضي برفع مبيع الطن الواحد من مادة الإسمنت (المعبأ والفرط) المنتج لدى معامل المؤسسة العامة للإسمنت ومواد البناء. وبحسب القرار أصبح سعر طن الإسمنت البورتلاندي عيار 32.5 المعبأ للمستهلك بـ 211 ألفا و250 ليرة سورية، والفرط بـ 181 ألفا و300 ليرة، أما سعر الطن الواحد من الإسمنت البورتلاندي عيار 42.5 المعبأ للمستهلك فقد أصبح بـ 255 ألفا و100 ليرة سورية، والفرط بـ 222 ألفاً و450 ليرة.