تنظيم الدولة يتبنى هجوماً دموياً في مصر

قاسيون – رصد أعلن تنظيم الدولة الإسلامية “داعش”، ليل الأحد – الاثنين، مسؤوليته عن هجوم أسفر عن مقتل ضابط وعشرة جنود مصريين في شبه جزيرة سيناء المصرية، حسبما قال التنظيم على تلغرام. والهجوم هو الأكثر دموية في السنوات الأخيرة في شمال سيناء حيث تقاتل قوات الأمن المصرية متشددين إسلاميين لهم صلات بتنظيم “داعش”.واستهدف المهاجمين جنوداً عند حاجز تفتيش لمركز الضخ في القنطرة بمحافظة الإسماعيلية قبل الفرار من الموقع. وقال الجيش المصري في بيان إن خمسة جنود آخرين على الأقل أصيبوا في الهجوم الذي وقع يوم السبت.وأضاف حسب موقع نورث برس  إن القوات تلاحق المهاجمين في منطقة معزولة بشمال شبه جزيرة سيناء. وفي أعقاب العملية، قال مكتب الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، إنه التقى بكبار قادته العسكريين يوم الأحد لمناقشة أمنية.ويتزامن الهجوم النادر من نوعه خلال الأعوام الأخيرة في مصر، مع تنامٍ للتنظيم في سوريا والعراق حيث تشن هجمات متفرقة على النقاط الأمنية.