ناشطون يطلقون وسم العفو عند المجزرة رداً على العفو عن بعض المعتقلين لدى النظام

 قاسيون – رصد أطلق ناشطون سوريون على مواقع التواصل الاجتماعي وسم "#العفو_عند_المجزرة"، رداً على إطلاق النظام السوري سراح بعض المعتقلين من سجونه، بموجب "عفو رئاسي" بعد الكشف عن "#مجزرة_التضامن". وقال المشاركون في الحملة، إن "العفو" محاولة من النظام السوري للتغطية على "مجزرة التضامن"، التي أعدم فيها 41 مدنياً جنوب دمشق عام 2013.وربط الناشطون حسب موقع الشرق للأخبار  بين توقيت إصدار "العفو" وانتشار مشاهد "مجزرة التضامن" القاسية التي أججت مشاعر السوريين، منتقدين محاولات النظام التغطية على مجازره عبر إطلاق سراح العشرات، في حين يقبع الآلاف في سجونه. وتداول الناشطون صوراً تظهر سوء حالة الأشخاص المفرج عنهم مؤخراً، محملين النظام المسؤولية عن المعتقلين وعن "مجزرة التضامن".وكان رئيس النظام السوري بشار الأسد، قد أصدر عفواً عاماً، عن مرتكبي "الجرائم الإرهابية" من السوريين، عدا التي أفضت إلى موت إنسان، وذلك بعد نشر صحيفة "غارديان" البريطانية، تحقيقاً يوثق إعدام عناصر من قوات النظام السوري 41 مدنياً في حي التضامن جنوب دمشق في عام 2013.