أهالي ريف حمص الشرقي يعانون من ارتفاع اسعار مشتقات الألبان

قاسيون_متابعات

يعاني أهالي قرى وبلدات ريف حمص الشرقي الذي يخضع ميليشيات الأسد، من ارتفاع أسعار مشتقات الألبان بشكل غير مسبوق مما أجبرهم على الاستغناء عنها أو شراء كمية بسيطة منه.

وبحسب شبكة "عين الفرات" فإن أسعار حليب الماعز والغنم ومشتقاتها اصبحت مرتفعة بسبب ارتفاع تكاليف الإنتاج وبسبب قلة الكميات المعروضة، وبسبب قلة إنتاج الحليب ومشتقاته في هذا العام ، وذلك بحسب أحد تجار الألبان والأجبان من بلدة الفرقلس.

وأضافت أن تكلفة إنتاج كيلو حليب الغنم تجاوز خلال الأسبوع الماضي حاجز الـ 3500 ليرة سورية في منطقة تعتبر المورد الرئيسي لمدينة حمص وبقية المناطق المجاورة، حيث انخفضت أعداد مربي ورعاة الأغنام في بادية ريف حمص الشرقي، خلال الحروب الماضية بالاضافة إلى ارتفاع تكاليف الإنتاج عند من بقية المربين والرعاة.

وأكد أنَّ إنتاج حليب المواشي ينخفض بشكل عام في مثل هذا الوقت من كل عام، كما أنَّه لم يصل في وقت سابق إلى مثل هذه المستويات من الأسعار، وان العديد من الاسباب منها ارتفاع الأسعار وصعوبة الظروف المعيشية وانتشار واهمها البطالة وهيمنة الميليشيات الإيرانية، زادت من معاناة الأهالي.

يذكر أن العائلة في الوقت الحالي تشتري كيلو اللبن "الخاثر" 6000 ليرة سورية وان العائلة تشتري في هذا الوقت بكمية قد لا تتجاوز النصف كيلو، بالتزامن مع أهمال مؤسسات نظام الأسد لأزمة القطاع الحيواني وعدم تقديم اي حلول او دعم للأهالي.

إعداد: عدي أبو صلاح