النظام يستجدي يدول لإنقاذه مع اقتراب نفاذ مخزونه من الوقود

قاسيون_متابعات

وجه نظام الأسد طلبات توريد نفط وغاز إلى عدة دول، بينها العراق وإيران والجزائر، تزامناً مع أزمة وقود خانقة في مناطق سيطرته.

وبحسب مصادر موالية لنظام الأسد فإن مخزونات النظام من المشتقات النفطية والغاز شارفت على النفاد بمعنى الكلمة.

وأكدت المصادر أن مخزونات نظام الأسد من الوقود لا تكفي عشرين يوماً، في مناطق سيطرته، ما يهدد بوقوع أزمة جديدة.

وكان وزير التجارة الداخلية لدى نظام الأسد عمرو سالم، قال إن حكومة النظام تعاني من خسائر هائلة في قطاع المشتقات النفطية.

وزعم سالم في تصريحات صحفية أن النظام يعاني من ضعف توريد في المواد النفطية، وهو ما يسبب أزمة مستمرة في مناطق سيطرته.

يذكر أنه بشكل متكرر تشهد مناطق سيطرة نظام الأسد أزمات وقود، تعمق من معاناة الأهالي، وسط وقوف نظام الأسد عن إيجاد حلول جذرية لهذه المشاكل.

إعداد: أريج حاج يوسف