صحيفة فرنسية: الغرب العنصري نادم على خذلان الثورة السورية

قاسيون – رصد أكدت صحيفة “لوبوان” الفرنسية أن الدول الغربية بدأت تعض أصابعها ندمًا بعد خذلان ثورة الشعب السوري، التي انطلقت عام 2011، وترك مصيره بيد روسيا. وأضافت الصحيفة في افتتاحيتها للكاتب “لوك دي باروشيز”، أن الولايات المتحدة الأمريكية والدول الأوروبية تعض أصابعها ندمًا بعد أن تركت الباب مفتوحًا أمام الروس عام 2015، للتدخل في سوريا.وأوضحت أن نفس الجنود الروس الذين دمروا المدن الأوكرانية كانوا من قبل يدمرون المدن السورية، لكن الغرب خذل المقاومين السوريين، ودعم الأوكران، بسبب عنصريته. ورأت الصحيفة أن تخلي الرئيس الأمريكي السابق “باراك أوباما” عن ثورة سوريا، وتفرغه لمقارعة تنظيم الدولة، وإطلاقه العنان لروسيا في سوريا، جعل ثوار الأخيرة يشعرون أن حياتهم بلاقيمة، ما دفع عدد منهم للالتحاق بالتنظيم.وأردفت أن الدراما غزت الآراء الغربية ضد الثوار السوريين والعرب عمومًا، بحجة أنهم غير مهيئين للديمقراطية، وهو ما جعل الحمل ثقيل على السوريين الذين دفعوا ثمنًا باهظًا بالأرواح، لا يقل عن نصف مليون قتيل. وختمت الصحيفة بالتأكيد على أن خذلان الغرب للشعب السوري تسبب بتمدد خطر الرئيس الروسي “فلاديمير بوتين” إلى أوكرانيا، ووقوع مأساة ثانية فيها.