القضاء الألماني يرفض طلب استئناف محاكمة شخص متهم بتعذيب سجناء في سوريا

قاسيون_رصد

رفضت أعلى محكمة في ألمانيا يوم أمس الثلاثاء 3 أيار/ مايو، استئناف محكمة عضو سابق كان يعمل ضمن الجهاز الأمني التابع لنظام الأسد، حيث أدين المتهم بتورطه بتسهيل تعذيب السجناء في سوريا.

اصدرت محكمة في مدينة كوبلنز الأقليمية العليا في غرب ألمانيا يوم الأربعاء 24 فبراير/شباط، اول حكم لها أدانت به المتهم "إياد الغريب" بالسجن لمدة 4 سنوات ونصف بتهمة الضلوع والمساعدة في جرائم ضد الإنسانية،في شكل تعذيب وسجن خطير.

وكان المدعي الفيدرالي قد طالب بسجن الغريب لمدة 5 سنوات ونصف، لكن المحكمة قامت باصدار حكم بسجنه لمدة 4 سنوات ونصف، في حين تجري محكمات ضد المتهم الرئيسي "أنور رسلان" حيث وبحسب لائحة الاتهام، فإن أنور رسلان وإياد الغريب ينتميان إلى أجهزة الأمنية التابعة لنظام الأسد.

وتقدم المتهم إياد الغريب والذي يبلغ 45 عاما باستئناف على الحكم، وقال أن شهادته أمام المحققين الألمان قدمت أدلة مهمة أدت إلى إدانة مسؤول سوري سابق آخر أعلى مرتبة.

وكان الغريب بدء تدريبه في عام 2004 ، في مايسمى بمكافحة الإرهاب، وتعلم محاربة الكمائن ونصبها بنفسه والقيام بالاعتقالات، في دمشق، حيث كان مسؤولاً عن أربع مناطق، وكانت وظيفته هي مراقبة المساجد والتجسس على الأئمة وجمع المعلومات.

يذكر أن إياد الغريب متهم بالتواطؤ في جرائم ضد الإنسانية، ومتهم بالمشاركة في اعتقال وسجن ما لا يقل عن 30 متظاهر في مدينة دوما في الغوطة الشرقية في ريف دمشق، بتاريخ أيلول/سبتمبر وتشرين الأول/أكتوبر عام 2011، وذلك في معتقل سري تابع لنظام الأسد يسمى "الفرع 251" أو "الخطيب"

إعداد: عدي أبو صلاح