جنبلاط نريد رئيس لبناني لايكون أداة بيد السوري والإيراني

قاسيون_رصد

أكد رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي النائب السابق "وليد جنبلاط" أن "المعركة الانتخابية التي تنطلق الجمعة باقتراع المغتربين ليست متكافئة أبدا"، وأن حزبه يخوض في نهاية المطاف معركة سياسية، في ظل هيمنة حزب الله، الذي يمتلك السلاح.

جاء ذلك في تصريحات لجنبلاط لجريدة "القبس" جاء فيها أن "مرات عديدة حدثت محاولات لإلغاء وليد جنبلاط، قبل 7 أيار 2008 بكثير، كما أنهم حاولوا إلغاء آل جنبلاط في 1977 عندما تم اغتيال "كمال جنبلاط"، وبقينا وصمدنا، وسنبقى هذه المرة أيضا".

وأضاف انه يخوض معركة سياسية، كما أننا نأمل بأن يكون لصوتنا السياسي حضور وازن في المجلس النيابي القادم، لكي نقول لحزب الله ولسوريا وإيران إن الأمور لا يمكن أن تدار بهذه الطريقة، كما واعتبر أن المعركة الانتخابية ليست متكافئة أبداً، في ظل هيمنة "حزب الله" الذي يمتلك السلاح.

وأكد جنبلاط أن هناك دوراً سورياً مع إيران في المعركة الانتخابية التي تخاض ضده، وعن تصوره للرئيس المقبل، قال: "المهم أن يكون هناك رئيس لبناني لا رئيس أداة بيد السوري والإيراني".

إعداد: عدي أبو صلاح