لاجئ سوري يرفع دعوى قضائية والحكومة التركية تنصفه

قاسيون_رصد

برّأت المحكمة الدستورية العليا في تركيا، شاباً سورياً رُحل من تركيا بتهمة “الإرهاب”، وعاد إلى البلاد عن طريق التهريب، ليرفع دعوى ضد مديرية الهجرة ومديرية الأمن العام في ولاية سامسون شمالي البلاد.

وقالت صحيفة “جمهوريات” التركية: “إن إدارة الهجرة قررت ترحيل اللاجئ السوري “أ.أ” وتفريقه عن عائلته سنة 2017″.

وأضافت الصحيفة: “أنه تم ترحيل اللاجئ السوري بحجة وجود تقارير استخباراتية تفيد بأنه يشكل خطراً على أمن تركيا”.

وذكرت الصحيفة أن الشاب عاد بعد 15 يوماً من ترحيله، عن طريق التهريب، وقاضى مديرية الهجرة في ولاية سامسون ومديرية الأمن العام، بدعوى عدم كفاية الأدلة ضده، وانتهاك حقوق الأسرة بعد تفريقه عن طفله وزوجته”.

وأشارت الصحيفة إلى أن “المحكمة طلبت من مديرية الهجرة سبب الترحيل لترد أن الشاب كان يحمل بطاقة حماية برقم وطني (TC) موجود لشخص آخر متهم بالإرهاب”.

وبحسب الصحيفة فقد أنصف القضاء التركي اللاجئ السوري وفاز بالدعوة القضائية التي رفعها ضد إدارة الهجرة”.

الجدير بالذكر أن عدد اللاجئين السوريين في تركيا بلغ 3 مليون و624 ألف شخص سنة 2020، يتركز أغلبهم في إسطنبول وأنطاكية وغازي عينتاب.

إعداد: ورد الشهابي